Türkçe English
  الإحصاءاتistatistikler    العضويةyelik    الفلم التعريفيTanitim Filmi    الاتصالE-posta   الصفحة الرئيسيةAnasayfa

اسم المستخدم
كلمة السر
 
      نسيتم الرقم السري أنقر..
      لعضوية أنقر..
بحث بسيط      ابحث في الفهارس      الكتب المخطوطة      المكتبات      المجموعات المكتبية      دليل المستخدم      قوانين النظام الداخلي      شروط الاستخدام     المصادر

المخطوطات

المخطوطات هي الاثار التي كتبت ونسخت بخط اليد وهي ذاكرة الأمة وتراثها وتتسم بقيمة علمية وفنية وتاريخية، وهي من أهم المصادر الأصلية للبحث العلمي والفني والثقافي في الدولة.  المخطوطات المكتوبة علي الورق هي موضوع حديثنا وان كانت تشمل في الاساس ما خط ايضا علي الجلود والبردي والقماش. ويختلف الاثر المخطوط عن الاثر المطبوع اذ يتميز الاول بأصالته وباختلاف كل من نسخه منه عن الاخري زيادة او نقصا سواء كان ذلك الاختلاف مقصودا او غير مقصود في عملية النسخ اليدوي والذي تتم في معظم الاحوال من قبل اكثر من شخص.
اولي عمليات النسخ اليدوي في العصر الإسلامي كانت علي القرآن الكريم عندما امر سيدنا عثمان بنسخ القرآن الكريم لتوزيعه علي المدن الكبري وقد ارسل نسخة منه الي المدينة ونسخ اخري الي الكوفة و البصرة والشام  وتعتبر هذه النسخ الفريدة اولي المخطوطات في الاسلام. وتطورت عمليات الكتابة والنسخ بعد ذلك لتشمل تأليف وترجمة اثار في علوم الفقة والطب والتفسير واللغة والشعر بجانب علوم الحديث الشريف والسيرة النبوية. في القرن الاول الهجري بدأ استخدام النقط وعلامات التشكيل في الكتابة لتيسيرعملية القرائة وفي القرن الثاني الهجري وضع الخليل بن احمد الفراهيدي قواعد الكتابة العربية. ومع اكتشاف الورق الصيني في القرن الثاني الهجري تقدمت عملية الكتابة والنسخ كثيرا وفي القرن الرابع الهجري حل الورق محل البردي.
هذا ومن الصعب تحديد عدد المخطوطات في العالم الإسلامي وما يقال في هذا الصدد من ارقام تعد من قبل التخمين. هناك بعض الفهارس والمؤلفات التي تعد مصادر رئيسية في المخطوطات العربية حول في العالم وعددها وطبقا لهذه المصادر فان اكثر الدول التي تمتلك العدد الاكبر من المخطوطات العربية هي علي الترتيب كالتالي؛ تركيا، ايران، مصر، العراق، السعودية، والمغرب، ، سوريا، تونس، اليمن، وباكستان، وافغانستان، الجزائر. وغير هذه الدول هناك ايضا عدد لابأس به من المخطوطات في دول اخري مثل؛ نيجيريا، فلسطين، الاردن، بنجلادش، الكويت، قطر، اليمن، الامارات، البانيا، البوسنة والهرسك، السودان، الصين، روسيا، اندونيسيا.

المخطوطات التركية الموجودة خارج تركيا
هناك علماء كثيرين من اصل تركي خطوا مؤلفات كثيرة اعتبارا من العصور الاولي للتاريخ الاسلامي باللغة العربية وايضا باللغتين الفارسية والتركية. وتحتوي دار الكتب المصرية بالقاهرة علي 5000 مخطوطة وجامعة القاهرة علي نحو  4000 باللغة التركية. كما يوجد عدد كبير من المخطوطات التركية لم يتم حصرها بعد، في المكتبة القومية بفرنسا وفي المتحف البريطاني بانجلترا وفي Chester Beatty   وفي الفاتيكان بايطاليا وفي برلين-المانيا وفي ليننجراد بروسيا وفي المكتبة القومية والاكاديمية العلمية في بودابست بالمجر.
كما توجد مخطوطات تركية كثيرة في دول كانت سابقا تحت حكم الاتراك مثل روسيا وازربيجان وتوركمانستان واوزبكستان وقيرغيرزستان وكازخستان وطاجاقستان وايران والصين والهند.
ويمكن ذكر الدول التي تحتوي علي مخطوطات تركية  وهي؛ افغانستان، الولايات المتحدة الامريكية، النمسا، بلجيكا، بلغاريا، الجزائر، التشيك، سلوفاكيا، الدنمارك، فنلدا، هولندا، العراق، ايرلندا، اسبانيا، السويد، سويسرا، ايطاليا، جمهورية قبرص التركية (شمال قبرص)، لبنان، المجر، مصر، بولونيا، البرتغال، رومانيا، سوريا، يوغسلافيا، اليونان. واخيرا يمكن القول بان عدد المخطوطات التركية الموجودة في العالم تتجاوز المائة الف بين كتاب ومجموعة رسائل ورسالة.

المكتبات العثمانية:
بداية المكتبات العثمانية كانت داخل المدارس واولي المكتبات العثمانية المعروفة كانت في مدرسة بمدينة بورصة (جنوب شرق تركيا) وفي مدرسة اخري بمدينة بولو (شمال غرب تركيا). ومع انتشار المكتبات داخل التكايا والجوامع والمدارس في عصر السلطان مراد الثاني في القرن الخامس عشر بدأت تتشكل حياة ثقافية جديدة في الدولة العثمانية. وطبقا لوقفية "مدرسة دار الحديث" التي أقامها السلطان مراد الثاني في مدينة أدرنه عام 1430 يوجد بالمدرسة 71 مجلد اثري. وقد عمل السلطان محمد الفاتح بعد ان فتح مدينة اسطنبول علي تحول المدينة الي مركز ثقافي هام للعالم الاسلامي. وقام بتحول بعض الكنائس البيزنطية الي مدارس واهدي اليها بعض الكتب التي يمتلكها. واولي هذه المكتبات كانت داخل "جامع أيوب" الذي انشأ في عام 1459 من قبل السلطان محمد الفاتح. بعد ذلك انشأ السلطان محمد الفاتح في الفترة 1463-1470 الجامع الذي يحمل اسمه (جامع السلطان محمد الفاتح) وانشأ حوله ثمانية مدارس ونقل اليها الفصول التعليمية التي كانت موجودة داخل الكنائس علي ان تكون المكتبة الموجودة بالجامع "جامع السلطان محمد الفاتح" مكتبة مركزية كبيرة يمكن للجميع استخدامها. ووصل عدد  المجموعات والكتب التي وهبها السلطان محمد الفاتح الي مكتبة الجامع الي 839 . كما انشأ  السلطان الفاتح في قطر طوب قابي مكتبة اخري تضم الكتب التي جاءت من ادرنه (المنطقة المجاورة لاسطنبول غربي تركيا).
وهناك ايضا مجموعة من المكتبات التي انشأها رجال الدولة وكبار رجال العلم في اسطنبول ومدن اخري من الامبراطورية تعد مراكز ثقافية هامة؛ مثل ادرنه وبورصة واماسيا وقونيا. وقد اقام السلطان بيازيد الثاني  مكتبات داخل الكليات (مجموعة من المؤسسات الدينية والاجتماعية) في مدن؛ ادرنه واماسيا واسطنبول. ومن بين رجال الدولة والعلماء الذين عرفوا بانشاء مكتبات سواء في اسطنبول او في منطقة الاناضول او في منطقة الروميلي؛ آلايلي محيي الدين ، آتيق علي باشا، افضال احمد تشلبي، مصلح الدين تشلبي لكل واحد منهم مكتبة انشأها في مدينة اسطنبول؛ ففي مدينة اينجول انشأ اسحاق باشا مكتبة (1489) وفي ادرنه أنشأ نكتهجي زاده محمد مكتبة (1492)  وفي مناستر انشأ اسحاق تشلبي مكتبة (1506) وفي بريزرن انشأ زوزي تشلبي مكتبة (قبل 1513) فضلا عن المكتبات السلطانية الموجودة في مدينة اماسيا.
وفي عهد السلطان سليم الاول لم تشهد المكتبات تطورا كبيرا يذكر لكن في عهد ابنه السلطان سليمان الاول انشأت المكتبات في اسطنبول وفي غيرها من المدن وانشات مكتبات في 16 مدرسة انشأت خلال فترة عهده.
وبنهاية القرن 16 ارتفعت اعداد المكتبات التي اقيمت داخل المدارس وهي تشبه في معظمها المكتبات التي انشأت في العصور السابقة لكن في هذه المرحلة انشأت مكتبتين مختلفتين الاولي انشأت عام 1593 داخل جامع جيهانكير من قبل محمود بيه وهي تتميز بان كل مقتنياتها كانت باللغة التركية باستثناء عدد محدود جدا والثانية هي المكتبة التي انشأت من قبل السلطان مراد  الثالث داخل بناء المرصد الجوي والتي كانت متخصصة في الاثار المتعلقة بعلم الفلك.
وقد انشأت في اسطنبول اول مكتبة مستقلة عام 1678 من قبل كوبرلو فاضل مصطفي باشا كما انشأ مرزيف اونلو قرا مصطفي باشا وايضا عمجازاده حسين وشيخ الاسلام فيض الله افندي مكتبات وكانت هذه المكتبات الثلاثة تختلف عن المكتبات الموجودة داخل المدارس سواء في محتوياتها او من ناحية وجود موظفين بها.
وقد شهدت المكتبات اهتماما كبيرا خلال المرحلة الثانية من عهد السلطان احمد الثالث وهي الفترة المعروفة بعصر اللاله في التاريخ العثماني (1618-1730) وانشأ السلطان احمد الثالث المكتبات بجانب القصور والجوامع الجديدة اما وزيره ابراهيم باشا فانشأ مكتبة داخل المدرسة في اسطنبول واخري في مدينة نوشهير مسقط رأسه.
وقد تطورت المكتبات سريعا في عهد السلطان محمود الاول (1730-1754) وانشات في تلك الفترة اهم المكتبات وهي مكتبة اياصوفيا (1740) ومكتبة فاتح (1742) ومكتبة غلطه سراي (1754) بالاضافة الي غيرها من المكتبات التي نراها اليوم، انشأت خلال تلك الفترة.ومن هذه المكتبات  مكتبة حكيم اوغلوا باشا (1738) ومكتبة حاجي بشير آغا (1754) ومكتبة عاطف افندي (1741).
ولم تختلف معظم المكتبات التي انشأت في نهاية القرن 18 عن سابقتها. ومن هذه المكتبات مكتبة قرا وزير بمدنة نوشهير (1780) ، مكتبة خليل حامد باشا في اسبارطا (1783) مكتبة يوسف آغا في قونيا (1794 ) مكتبة رشيد افندي في قيصري (1797) مكتبة وحيد باشا في قوتاهيا (1811) مكتبة درويش باشا في بوردر (1818) .
وقد حاول السلطان محمود الثاني (1808-1839) ان يجعل المكتبات تحت ادارة الدولة كنوع من الاصلاح الا ان تدخل الدولة في المكتبات بقي محدودا وبعد اعلان التنظيمات شهدت المكتبات تغيرا جذريا.
واصلت مكتبات الوقفيات تطورها منذ عهد التنظيمات حتي اعلان الجمهورية التركية عام 1923 الا ان المكتبات تميزت في تلك الفترة باحتوائها علي كتب باللغات الاجنبية وخاصة باللغة الفرنسية وذلك تحت تاثير الثقافة الغربية.
توجد اليوم في تركيا اكثر الاثار الاسلامية في مختلف العلوم اضافة الي الوثائق الموجودة بالارشيفات المختلفة وتقدر الكتب المخطوطة في تركيا بنحو 300،000 كتاب منهم اكثر من 160،000 باللغة العربية واكثر من  70،000 باللغة التركية واكثر من نحو 13،000 باللغة الفارسية. وهناك مخطوطات ايضا باللغات اليونانية والارمينية والسوريانية.  وتحتوي 35 مكتبة تابعة للادارة العامة للمكتبات بوزارة الثقافة التركية علي نحو 160،000 كتاب مخطوط.

مكتبات المخطوطات في مدينة اسطنبول
يوجد 13 مكتبة للمخطوطات تشرف عليها الادارة العامة للمكتبات التابعة لوزراة الثقافة التركية منها  7 مكتبات توجد في مدينة اسطنبول وتحتوي علي 105،000 اثر مخطوط.
مكتبة السليمانية
مكتبة كوبورلو للمخطوطات
مكتبة راغب باشا للمخطوطات
مكنبة عاطف افندي للمخطوطات
مكتبة راغب باشا للمخطوطات
مكتبة نور عثمانية للمخطوطات
مكتبة حاجي سليم اغا للمخطوطات

وهناك مكتبات اخري في اسطنبول تحتوي علي المخطوطات:
مكتبة ميلت
مكتبة الدولة، بيازيد
مكتبة جامعة اسطنبول
مكتبة اتاتورك، اسطنبول
مكتبة مرصد قنديلي
مكتبة سرمت تشيفتر للابحاث، بنك يابي كيريدي
مكتبة جريدة ترجمان

المتاحف التي تحتوي علي مخطوطات في مدينة اسطنبول منها:
مكتبة متحف قصر توب قابي
مكتبة متحف الاثار الاسلامية التركية
مكتبة متحف الاثار
المتحف العسكري
المتحف البحري
متحف ادب الديوان
متحف فنون الخط
متحف صدبرك هانم

مكتبات انقره التي تحتوي علي مخطوطات
المكتبة القومية:
انشأت من قبل عدنان اوتوقان وافتتحت في 16 اغسطس 1948 في حي سراتش اوغلو. واقر قانون انشائها في 29 مارس 1950 ومنذ 5 اغسطس 1983 تواصل المكتبة تقديم خدماتها للجمهور في مبناها المستقل بحي باهتشلي اولر. وتحتوي المكتبة القومية علي 26،849 كتاب مخطوط و 8،934 دفتر تسجيل. ومن اشهر المكتبات الاخري في انقره.
مكتبة كلية اللغة والتاريخ والجغرافيا/جامعة انقره
مكتبة مجمع التاريخ التركي
مكتية رئاسة الشؤون الدينية
مكتبة مجمع اللغة التركية
مكتبة مجلس الامة التركي
قصر الرئاسة
النصب التذكاري للزعيم اتاتورك

المكتبات العامة التي تحتوي علي مخطوطات
المكتبات العامة في تركيا تابعة للادارة العامة لشؤون المكتبات بوزارة الثقافة وهي تحتوي علي مخطوطات بجانب المكتبات الاخري الخاصة بالاثار المخطوطة:
مكتبة اينه بيه للمخطوطات في بورصه
مكتبة يوسف آغا بمدينة قونيا
مكتبة عزت قويون اوغلو في قونيا
متحف مولانا في قونيا
مكتبية راشد افندي للمخطوطات في مدينة قيصري
مكتبة ضيا بيه للمخطوطات في مدية سيواس
مكتبة ضيا كوقالب المتخصصة في مدينة ديار بكر
مكتبة بيازيد في مدينة اماسيا
مكتبة محمد باشا في منطقة اقساقي بمدينة انطاليا
المكتبة العامة في مدينة باليك اسير
مكتبة حسن باشا العامة في مدينة تشوروم
مكتبة السليمية للمخطوطات في مدينة ادرنه
المكتبة العامة في مدينة ارضوروم
المكتبة العامة في مدينة قاسطمونو
مكتبة وحيد باشا العامة في مدينة كوتاهيا
المكتبة العامة في مدينة مانيسا
المكتبة العامة في مدينة طرابزون

فهارس المخطوطات:
اعداد فهارس خاصة بالمخطوطات في تركيا بدأت بعد عام 1927 واستمرت لمدة 6 اشهر وبعدها بثمان سنوات تشكلت هيئة برئاسة الدكتور/ هيلموت ريتر لفهرسة المخطوطات التركية الا انا هذه الاعمال لم تكفي. ولتجاوز هذا النقص بدأت الادارة العامة للمكتبات في وزارة الثقافة عام 1978 بالاعداد لنشر فهرس مرتب خاص بالمخطوطات في تركيا تحت اسم "الفهرس الجامع للمخطوطات التركية" والذي يعرف اختصارا باسم "TÜYATOK" .
وكما تم ايضاحه في مقدمة المجلد الاول لـ "توياتوك  TÜYATOK " فقد تم التخطيط اولا لجمع المعلومات عن المخطوطات الموجود في المتاحف  والمكتبات التابعة لوزارة  الثقافة سواء كانت باللغة التركية او العربية اوالفارسية وفي المرحلة الثانية يتم تحقيق وفهرسة المخطوطات الموجودة بالمكتبات الخاصة والمؤسسات والمنشأت الاخري وجمعها في فهرس خاص.
وبعد ان تم البدأ في المرحلة الاولي وهي  تحقيق وفهرسة المخطوطات الموجودة بالمكتبات والمتاحف تبين ان مادة العمل ستطول فتحول مكتب العمل عام 1985 الي ما سمي "ادارة فرع توياتوك" كجهة مسؤولة عن ادارة هذا العمل وفي عام 1992 انتقلت هذه الادارة داخل منبي رئاسة المكتبة القومية وفي  اكتوبر عام 2003 تم اغلاقها تماما وضمها الي شعبة المخطوطات والاثار النادرة تحت رئاسة المكتبة القومية بانقره.
وقد تم نشر 32 فهرس للمكتبات الموجودة في المدن؛ اضنه، ادي يمان، آفيون، آماسيا، انقره، (فهرس المخطوطات الموجودة في مقر النصب التذكاري للراحل اتاتورك، فهرس المخطوطات الموجود لدي رئاسة الجمهورية، فهرس المخطوطات الموجودة في مجلس الامة التركي) انطاليا، باليق اثير، بودروم، تشانقيري، اسكي شهير، اسبارطه، اسطنبول (فهرس مجموعة مخطوطات علي نهاد تارلان، فهرس مجموعة مخطوطات مرزيفونلو قره مصطفي باشا، فهرس مجموعة مخطوطات عمجازاده حسين، فهرس مخطوطات حكيم باشا موسي، فهرس مخطوطات نظيف افندي، فهرس مخطوطات مصطفي آشر افندي) اوردو، جيراسون، ريزا، منهم 7 فهارس خاصيين بمخطوطات المكتبة القومية. وهكذا في اطار مشروع "توياتوك" تم التعريف حتي الان بـ31866 كتاب ورسالة مخطوطة ونادرة من قبل وزارة الثقافة والسياحة منذ ان بدأت المشروع عام 1978.

وهناك معلومات تحقيقية مفهرسة لـ 60000 كتاب ورسالة مخطوطة  توجد في مكتبات؛ عندنان اوتوكن بانقره، تشلبي ايلجه بانقره، متحف مدينة آيدن، اينه بيه هاراجي اوغلو في بورصه، جامع اورهان، تشوروم، ديار بكير، آلازيغ، ارظوروم، غازي عنتب، ازمير، متحف افس، قاسطامونو، كيليس ، قونيا، يوسف آغا في قونيا، قوتاهيا، ملاطيا/دارانده، مانيسا، مانيسا/اقحصار، ماردين، نوشهير/اورطا حصار، نيده، اوردو ، عزت محمد باشا/صافران بولو (الادارة العامة للاوقاف) شانلي اورفا، توقات/زيلا، طرابزون، اوركوب، لم يتم طبع فهارس لها بل تم نقل هذه المعلومات علي  اسطوانتين مدمجتين وقد اضيف اليهم ايضا الاعمال السابقة ليصل مجموع فيشات التحقيق الي 91866 وتم نشرها خلال عام  2004. ويحتوي فيش التحقيق بجانب اسم الكاتب واسم الكتاب اوالرسالة علي الجملة البداية للاثر وجملة النهاية باللغة الاصلية المكتوب بها. وكل هذه المعلومات الموجودة علي الاسطوانات المدمجة قدمت لخدمة الباحثين من خلال موقع www.yazmalar.org ويعتبر هذا الموقع والاسطوانتين المدمجتين مصدرا عالميا هاما للبحث العلمي.

واستمرارا لعملية نشر فيشات التحقيق علي اسطونات مدمجة تم خلال عام 2005 نشر 40250 فيش تحقيق للمخطوطات التركية الموجودة في 21 مكتبة في تركيا وفي مكتبات موجودة بدول اخري مثل؛ الولايات المتحدة، روسيا، البوسنة، مصر، ايطاليا ، انجلترا، فرنسا، المانيا، النمسا، البانيا، جورجيا، ايران، اسبانيا، تونس، العراق، قبرص، تاتارستان، قازاخستان. وبهذا ارتفع عدد الاثار التركية الموجودة في موقعنا www.yazmalar.org الي 132000 يستطيع الباحث من خلالها الحصول علي معلومات حول الكتب والرسائل التركية القديمة الموجودة في عدد كبير من المكتبات في تركيا وحول العالم خاصة في مجالات الثقافة والادب والتاريخ. وقد ارتفع عدد هذه المخطوطات خلال عام 2005 ليصل الي 140000  مخطوطة.

 

 



منذ تاریخ، 27.04.2007 دخل علي هذا الموقع 104551270 شخص.
حقوق الطبع؛ وزارة الثقافة والسياحة. جمهورية تركيا
Mikrobeta